أحدث المقالات

هذا الروائي المالطيّ الفرنكوفونيّ بجذوره العربيّة

 أحمد فرحات* هو أوّل من أخرَج مالطا عن "صمتها" الأدبيّ والفكريّ والإبداعيّ، وقدّم خطاباتها المعنيَّة في هذه المضامير إلى الجدل النقديّ الأوروبيّ، ومن ثمّ العالَميّ، ولو بخطوات أوليّة مُتواضِعة، يُنتظر أن يستكملها الجيل الإبداعيّ المالطيّ الجديد، المشغول بدَوره في البحث عن لغة أدبيّة مالطيّة جديدة ومُفارِقة. على أنّ السرديّات القصصيّة والروائيّة والمسرحيّة الخاصّة بالكاتِب المالطيّ […]

”نحو نموذج ثقافيّ عربيّ جديد في عالَمٍ متحوّل“

د. رفيف رضا صيداوي* ثلاث محطّات أساسيّة هزّت العالَم من أطرافه الأربعة، وحتّمت الكلام على "نموذج ثقافي جديد"، واستطراداً "نموذج ثقافي عربيّ جديد": الأولى تتمثّل في ما بدا أنّه انتصار لنظريّة "نهاية التاريخ" وانتصار اللّيبراليّة الغربيّة، بنسختها الأميركيّة، بوصفها نموذجاً أحاديّاً حتميّاً؛ الثانية تتمثّل في مقولة "صِدام الحضارات" بوصفها النموذج الذي سيحكم مَسار العالَم، ولاسيّما […]

ذات ظهيرة في بيت الشاعر يانيس ريتسوس

خالد النجّار* ما أزال أرى الشاعر اليوناني يانيس ريتسوس في صالون شقّته في شارع كوراكا جالساً فوق أريكته المنجّدة بالرسوم الحمر؛ تزدحم الكُتب حوله من كلّ جانب: كُتب على الأرض وكُتب فوق الطاولة الصغيرة التي أمامه ومن خلف ظهره.. كُوم أخرى من الكُتب وقد وضع فوقها دمى وتماثيلَ صغيرة لجنودٍ إسبرطيّين و خيول إغريقيّة مندفعة […]

رسالة ”أصيلة“ الأصيلة

د. عبد الحسين شعبان* حين تنتقل "قرية" لتصبح بمواصفات "مدينة" ، فذلك أمرٌ لا بدّ أن يكون وراءه عملٌ جبّار، فما بالك حين تتطلّع فيه المدينة لتصبح ملتقى مفتوحاً وحضاريّاً وعصريّاً ومَعلماً سياحيّاً ومقصداً يستقطب نخباً متميّزة ولامعة من خيرة المثقّفين كلّ عام، فإنّه ولا شكّ سيكون شيئاً استثنائيّاً بكلّ المعايير بحساب الزمن المحدود الذي […]

عندما تمنع الدولة الشموليّة تدفّق الحياة المدنيّة

  د. أحمد زايد* كثيراً ما نستدعي الحديث عن نُظم سياسيّة بعينها ونحن نتأمّل طبيعة الدولة المدنيّة الحديثة وخصائصها. وأظنّ أنّنا بحاجةٍ ماسّة إلى أن نتأمّل طبيعة التناقض الذي يُمكن أن يقوم بين فكرة الدولة المدنيّة وفكرة الشموليّة أو الحُكم الشموليّ أو الدولة الشموليّة. ويشير مفهوم الدولة الشموليّة إلى الدولة التي تحتكر السلطات، وتسيطر على جميع […]

مهمّة المتعرِّف: معرفة الغَير في معرفة الذّات

محمود حيدر* كيف ولماذا نفكِّر بالغَير؟ … سؤال لا يتبدَّد مع الزمن، وهو أيضاً لا يبور ولا يولِّد الضجر. لكنّه – إلى هذه الخواصّ – سؤال تَركَّب على الالتباس والغموض والمُفارَقة؛ إذ لا يُمكن التفكير بالغَير من دون التفكير بالذّات. ولا يُمكن الاعتناء بالأولى من دون أن تنال للأخرى الحظَّ نفسه من العناية. كما لو […]

  • للإشتراك

  • أحدث المقالات

  • كلمات مترددة

  • الأرشيف