أحدث المقالات

أيّ مستقبل تدخله أميركا.. والعالَم؟ - العدد 713

صبحي غندور* أصبح من الواضح الآن أنّ الإدارة الجديدة التي ستحكُم الولايات المتّحدة، لن تتناقض كثيراً في سياساتها مع مضمون التصريحات التي كان دونالد ترامب يدلي بها خلال حملاته الانتخابيّة. فتعيين ستيف بانون، المعروف بمواقفه العنصريّة ضدّ السود، كمستشارٍ استراتيجي للرئيس الجديد، وتعيين الجنرال مايكل فيلين، المساهم مؤخّراً في حملة "الإسلاموفوبيا" داخل أميركا، كمستشارٍ للأمن […]

فلاسفة الطبيعة وعصرنا الأنثروبوسيني - العدد 712

أحمد فرحات* منذ قمّة الأرض الأولى في استوكهولم في العام 1972 وحتّى اليوم، لا تزال السياسات الدولية المتعلّقة بالبيئة ووسائل الإنتاج والاستهلاك، خجولة ومتردّدة، إذا ما قيست بالنتائج الكارثيّة المُترتِّبة عنها. فانبعاثات الغازات الدفيئة تزداد خطورةً في اتّساع كثافتها اللّولبية وتدميرها للكوكب من فوق ومن تحت؛ ولا رادّ جديّاً مانعاً وقاطعاً لها من أيّ جهة […]

الرّيحاني بين الشّرق والغرب - العدد 711

د. عصام الحوراني* أمين الرّيحاني واحد من كبار أدباء عصر النّهضة العربيّة، ورُكن من أركان حركة التفاعل بين الشّرق والغرب في هذا العصر. وُلِد عام 1876 في الفريكة / المتن الشمالي، القرية التي تتّكِئ على وادٍ قال فيه الرّيحاني يوماً: "وادي الفريكة مهيبٌ وجميلٌ غير أنّ هَيبته أكثرُ مِن جمالِه، وهو عميق ملتوٍ يَنحدِر مِن […]

تعاويذ الخروج من القاع… - العدد 710

محمود برّي* نعيش اليوم زمناً عربيّاً مكفهرّاً لا شموع تكفي لتبديد ظلماته. تُنهكنا مياومة في الإحباطات تتواصل كما لو أنّها منظومة قدرية لا فكاك منها ولا خلاص. يهمّ بنا الناهشون من كلّ الأنحاء، يُمعنون تمزيقاً في جسدنا الذي كان كتلةً واحدةً منذ فجر التاريخ، فإذا به كيانات تتخاصم وشعوب تتنابذ وحدود مُصطنعة قسّمونا بينها حتى […]

فردريك معتوق وسوسيولوجيا الفنّ الإسلامي - العدد 709

رفيف رضا صيداوي* كلّ شعب يتعامل مع تراثه بحسب بناه المعرفيّة. يتعامل الغرب مع إرثه الثقافي من باب الحاضر، لا من باب الماضي، فيما ننحاز نحن وغيرنا من شعوب الجنوب إلى تراثنا، ليس بوصفه إرثاً ثقافيّاً فحسب، بل للعيش في إطاره تارةً، أو استنهاضه أو إعادة إحيائه، أي كإيديولوجيا تُستخدم لتضليل الحاضر، ولتحريك العصبيّات في […]

البُعد التربوي في قضية اللّاجئين السوريّين إلى لبنان - العدد 708

د. غادة صبيح* اللجوء من سوريا، التي كانت ملجأ اللبناني البسيط ومنفذه واستراحته بحُكم قربها الجغرافي، وحركة التنقّل السهلة، وفرق العملة الذي كان يخوّل عدداً كبيراً من اللبنانيّين التبضّع الشهري لمؤونة البيت والعائلة مع الاستجمام والسياحة، سوريا هذه أصبحت الآن هاجساً عند هذا اللّبناني البسيط …..

  • للإشتراك

  • أحدث المقالات

  • كلمات مترددة

  • الأرشيف