أحدث المقالات

بين الاستنزاف المعنوي والهروب الافتراضي - العدد 688

ختام حمايل* أُنشئَت المؤسّسات العامّة أو الحكومية نتيجة مجموعة من المتغيّرات السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة التي رافقت بناء الدولة الديمقراطيّة الحديثة في أوروبا في عصر النهضة، لتعكس بنية النظام العام الذي ينظّم شؤون الدولة وينسّقها وفق تشريعات وقوانين صيغَت لتسهيل توزيع المسؤوليات والمهام الرسمية في هذه المؤسّسات. وما ذلك كلّه إلّا وسيلة لتحقيق النفع العام للمجتمع […]

يوما اللّغة العربية: العربي والعالمي - العدد 687

د. جورج جبّور لا أعلم متى ابتدأت عادة اعتماد أيّام للّغات، ومَن هي الدولة لتي ابتدأت ذلك التقليد. إلّا أنّ من المرجح أنّها كانت فرنسا، وقد جَعَلَت من تاريخ ولادة منظّمة الفرانكوفونية يوماً للّغة الفرنسية. وتتالت أيام اللّغات الأخرى. فصار للإنكليزية يومها ومثلها للإسبانية. واستحدث الاتّحاد الأوروبي يوماً للّغات الأوروبية. ولكلّ ما سبق من معلومات، […]

التعدّد اللّغوي وقِيم المُواطَنة العالميّة - العدد 686

مخلص الرحمن* شهد العالم حربَيْن عالميَّتَيْن، ولا يزال يشهد الصراعات الدّولية، والنزاعات الإقليميّة، والاضطرابات المحلّية، والاشتباكات الطائفية. فهل تأمّلنا لماذا يحدث كلّ هذا وذاك، هنا وهناك، حيناً وآخر؟ لو تأمّلنا لوجدنا أنّ سبب حدوث معظم هذه النزاعات والصراعات عائد إلى الاختلافات اللّغوية أو العرقية أو الدينية أو الإيديولوجية أو الاقتصادية، لأنّ كلّ طرف يرفض الاعتراف […]

روايةُ الزمنِ الصّعب - العدد 685

رفيف رضا صيداوي* بتدفّقٍ سرديٍّ يُشبه في إيقاعِه تدفّقَ الأزمنة بلحظاتِها وأيامِها وشهورِها وسنينها، بنى الروائي اللّبناني عماد حمزة روايته "مبرومة"، الصادرة العام الفائت عن دار الفارابي في بيروت، والتي تَقاطَع فيها الماضي وأناسُه وأحداثُه مع الحاضر الصّعب. وقد شكّل كلٌّ من "سهجنان" الحاضرة في النصّ، و"الحاج عبد الرسول محمد الكرَّام"، الجدُّ الغائب الحاضر، محورَ […]

أدوار مراكز التفكير ومهامها - العدد 684

نسيب شمس* حتّى وقتٍ طويل، ظلّت مسألة تعريف المؤسّسات البحثية تُثير إشكاليّات عدّة لأولئك الذين يبحثون عن وصفٍ دقيق ناجز وجاهز للأشياء. وعلى الرّغم من أنّ عبارة "Think Tanks" كانت تُستخدَم في الأصل في الولايات المتّحدة الأميركية خلال الحرب العالمية الثانية للإشارة إلى قاعة آمنة أو بيئة مُلائِمة يلتقي فيها خبراء الشؤون الدّفاعية والمُخطّطون العسكريون […]

مأساة العراق: فقدان الهويّة وروح المواطنة - العدد 683

د. سيف نصرت الهرمزي* عندما شرعتُ في كتابة السطور الأولى عن التسامح والتعايش السلميّ في العراق، توقّفتُ مليّاً عند حقب التاريخ المعاصر، ولم أبتعد كثيراً حتّى لا أصبح ماضويّاً بعدما أصبحَ الماضي أجمل من الحاضر، وبدا الخوف من المستقبل في ثنايا الخوف من المجهول، في ظلّ غياب العلمية في تحديد مسارات حياتنا اليومية.

  • للإشتراك

  • أحدث المقالات

  • كلمات مترددة

  • الأرشيف