أحدث المقالات

من حياتنا اللّغويّة.. قراءة في الثروة اللّفظيّة

د. رياض قاسم* -1- اللّغة في وجود أيّ مجتمع، هي المكتنز فعل حياة هذا المجتمع في متغيّراته، سلباً وإيجاباً؛ فهي تحفظ – في ما تحفظ – وجوده في ما يُكتب له أن يبقى في متنها، مُتمثّلاً في الرسائل اللّغويّة، والمُعجمات، والسِيـَر، والنصوص الأدبيّة، والأمثال والحـِكـَم، وحتّى الخرافة. نقول بمعنى آخر: إنّ كلَّ نبأة وهَمسة في […]

العرب ودَرْس كيبيك في صيانة لغتها

د. محمود الذوّادي* تُرجعُ تحاليل العلاقات المتوتّرة، والصّاخبة أحياناً، بين مقاطعة كيبيك من ناحية، والمقاطعات الكنديّة الأخرى والحكومة المركزيّة ( الفيدراليّة) من ناحية أخرى، إلى الاختلافات اللّغويّة الثقافيّة بين الطرفَيْن، أي الكنديّين المتحدّثين بالإنكليزيّة والكنديّين النّاطقين بالفرنسيّة. لذا نقتصر في بداية هذا المقال على ملاحظات عالِمَيْن اجتماعيَّين كنديَّين مشهورَيْن وعلى بعض الكتابات الأخرى التي تسلّط […]

التداوليّة والنقد الأدبيّ

حنّا عبّود* كلمة البراغماتيّة pragmatism تعود إلى كلمة "براغما"، أي "فعل". بعضهم تركها معرَّبة بلفظها، وبعضهم أطلَق عليها اسم "الفعليّة"، وأحياناً "العمليّة" وآخرون "النفعيّة" وغيرهم "الذرائعيّة" وسواهم "الواقعيّة"… وعندما دخل المصطلح مجال اللّغة والأدب والنقد استُخدِمتْ كلمة pragmatics، فمالَت غالبيّة الكتّاب والمفكّرين العرب إلى استخدام كلمة "التداوليّة" مع أنّ باقي المفردات التي ذكرناها، لا يزال […]

كلّ شيء سياسة حتّى الأدب

د.أحمد خميس* عندما نطق الروائيّ السويسري جوتفريد كيلر بمقولته الشهيرة " كلّ شيء سياسة"، كان مُدركاً مدى الارتباط الوثيق بين الأدب والسياسة. فكلّ فعل أو ردّ فعل أو فكر أو عاطفة أو سلوك يرتبط بحياة الإنسان وبصراعات المجتمع والدولة، أي يرتبط بالسياسة، سواء كان ذلك عن وعي أم عن غير وعي. فقد ظلّ الأدب المتنفَّس […]

عن اليوم الدوليّ للمرأة في مجال العلوم

د. رفيف رضا صيداوي* من بين الأهداف العالميّة للتنمية المُستدامة بحلول العام 2030، والتي اعتمدها زعماء العالَم في العام 2015، إشراك النساء في مجال العلوم إسوة بالرجال وتحقيقاً للمساواة الكاملة بين الجنسَين؛ بحيث اعتمدت الجمعيّة العامّة للأُمم المتّحدة يوم 11 شباط (فبراير) يوماً دوليّاً للمرأة في مجال العلوم. فأين هنّ النساء من مثل هذه الإنجازات؟

شاعر ”غوانتاناميرا“ المُحِبّ للعَرَب

أحمد فرحات* بين شعراء أميركا اللّاتينيّة المُعاصرين قاطبة، هو الأكثر "حبّاً حضاريّاً" للعرب، وجهراً بهذا الحبّ، وتنويهاً بمضامينه، هكذا دونما أيّ مُقابلٍ مادّي أو رمزيّ يسعى إليه؛ مع العِلم أنّ الشاعر والفيلسوف والإعلاميّ الكوبيّ خوسيه مارتي بيريث (1853 – 1895)، لم يزر بلداً عربيّاً واحداً في حياته، ولم يختلط بجماعة عربيّة بعينها، فكلّ ما عرفه […]

  • للإشتراك

  • أحدث المقالات

  • كلمات مترددة

  • الأرشيف